الإثنين, يوليو 15, 2024
الرئيسيةحوادثوزير العدل الفلسطيني: المرافعة المصرية أمام «العدل الدولية» طالبت بإنهاء الاحتلال

وزير العدل الفلسطيني: المرافعة المصرية أمام «العدل الدولية» طالبت بإنهاء الاحتلال

أكد الدكتور محمد فهاد الشلالدة، وزير العدل الفلسطيني، أن المرافعة المصرية أمام محكمة العدل الدولية استندت للقانون الدولي والقانون الإنساني، وطالبت بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.

وأضاف وزير العدل الفلسطيني، اليوم السبت، خلال مداخلة له عبر قناة القاهرة الإخبارية، أن المعركة القانونية أمام محكمة العدل الدولية تتمتع بأهمية بالغة، لافتًا إلى أن استخدام واشنطن الفيتو يعد مشاركة واضحة في الجرائم الإسرائيلية.

وأوضح، أن الفيتو الأمريكي يعطي الضوء الأخضر للاحتلال في استكمال الإبادة الجماعية، مؤكدًا أنه يجب على إسرائيل أن تلتزم باحترام التدابير المؤقتة التي أقرتها محكمة العدل الدولية.

وقالت مصادر مطلعة على تفاصيل اللقاء، الذي جرى مساء الجمعة في باريس لصحيفة “هآرتس”، إن المحادثات كانت “جيدة للغاية”، مشيرة إلى أنه تم “إحراز تقدم كبير”.

من جهته، كشف موقع “أكسيوس”، السبت، بعض تفاصيل المقترح الجديد الذي قدمه الوسطاء للإسرائيليين، خلال اجتماع باريس.

الإطار الذي تم تقديمه إلى الإسرائيليين يقترح أن تقوم حماس بإطلاق سراح ما يقرب من 40 رهينة محتجزين في غزة، مقابل وقف إطلاق النار لمدة 6 أسابيع، وإطلاق سراح مئات السجناء الفلسطينيين الذين تحتجزهم إسرائيل.

كما ذكرت مصادر إسرائيلية أخرى أن اتفاق التهدئة الجديد ينص على تبادل 40 محتجزا إسرائيليا مقابل ما بين 200 إلى 300 أسير فلسطيني، مضيفة أن الهدنة في غزة ستمتد لمدة شهر ونصف.

وقال مسؤولو إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إنهم يريدون محاولة التوصل إلى اتفاق قبل بداية شهر رمضان، أي بعد ما يزيد قليلا عن أسبوعين من الآن.

وإذا وافق مجلس الوزراء الإسرائيلي على الإطار الجديد الذي اقترحته الولايات المتحدة والوسطاء الآخرون، فسيتم عقد اجتماعات المتابعة في الأيام المقبلة.

وأكد مصدر مطلع على المحادثات أن الانتقال إلى مفاوضات تفصيلية لا يزال يعتمد على قيام المفاوضين القطريين والمصريين بإقناع حماس بالموافقة على الإطار الجديد أيضا.


وكان موقع “أكسيوس” قد كشف في وقت سابق بعض التفاصيل والمخرجات من اجتماع باريس الأخير.

وقال مراسل “أكسيوس”، إنه خلال الاجتماع في باريس تم الاتفاق على مخطط جديد ومحدث لصفقة إطلاق سراح الرهائن.

وعاد الوفد الإسرائيلي، الذي ضم رئيس الموساد، ورئيس الشاباك، وممثلي جيش الاحتلال الإسرائيلي اللواء نيتسان ألون واللواء أورين سيتر، إلى إسرائيل فجر السبت.

وأوضح المصدران اللذان يعلقان على مضمون المحادثات أن هناك تقدما إلى حد قد يسمح بالانتقال إلى المفاوضات حول تفاصيل الاتفاق مثل عدد وهوية الأسرى، الذين سيتم الإفراج عنها كجزء من الصفقة.

ومن المتوقع أن يتلقى مجلس الوزراء الحربي في إسرائيل، تحديثا من فريق التفاوض، ويتخذ قرارا بشأن الخطوات الإضافية، ربما في وقت مبكر من هذا المساء.

وأكد مصدر مطلع على المفاوضات أن تقدما يجري نحو مفاوضات أكثر تفصيلا.

وأفادت قناة القاهرة الإخبارية فى خبر عاجل لها، أن وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن مجلس الحرب يعقد جلسة لمناقشة نتائج مباحثات باريس، ومجلس الحرب يبحث الموافقة على وثيقة المبادئ التي تم التوصل لها بمحادثات باريس.

كما أفادت القناة بأن وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن وثيقة المبادئ التي تم التوصل لها بمحادثات باريس تنص على تبادل 40 محتجزًا إسرائيليًا مقابل ما بين 200 إلى 300 أسير فلسطيني.

وتواصل قوات الاحتلال شن مئات الغارات والقصف المدفعي وتنفيذ جرائم في مختلف أرجاء قطاع غزة، وارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 % من السكان.

ودمَّرت طائرات الاحتلال الإسرائيلي مربعات سكنية كاملة فى قطاع غزة، ضمن سياسة التدمير الشاملة التي ينتهجها الاحتلال في عدوانه المستمر على قطاع غزة.

ولا يزال آلاف الشهداء والجرحى لم يتم انتشالهم من تحت الأنقاض؛ بسبب تواصل القصف وخطورة الأوضاع الميدانية، في ظل حصار خانق للقطاع وقيود مُشددة على دخول الوقود والمساعدات الحيوية العاجلة للتخفيف من الأوضاع الإنسانية الكارثية.

مقالات ذات صلة
- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات